تلبيس الرئيس على اليمن التعيس !

الكاتب : رشيدة القيلي   المشاهدات : 3,081   الردود : 72    ‏2005-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-28
  1. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0

    تلبيـس الرئيـس على اليمن التعيس
    !!

    بقلم / رشيــدة القيلــي


    كان التلبيس جنرالا مفضوحا في دوافع الدولة لخوض حربين اثنتين في ظرف شهور معدودة ، فالحوثي الابن الذي ادعى النبوة ! والإمامة ! ونازع الرئيس في الولاية العامة باعتباره الأحق بها ! و.. و.. الخ ذلك الطابور الطويل من التهم الملفقة التي لم يثبت منها أي شيء .
    ولو أقيمت تحقيقات نزيهة ومحاكمات عادلة لطرفي الحرب ــ السلطة والحوثي ــ
    حول ما جرى في صعدة ــ وهذا ما ترفضه السلطة ــ لانكشف للشعب فداحة التلبيس الذي تدرعت به السلطة، ولافتضح قباحة التغرير الذي انتهجته ضد شعبها ، سواء ممن كان وقودا مباشرا لتلك الحرب من مواطنين وعسكر، أو ممن هم مطالبين الآن بدفع فاتورة تلك الحرب ماديا ومعنويا .
    * * *
    الحرب الثانية ضد الحوثي الأب .. كان التلبيس فيها صارخا واضحا للعيان ، وكان تمحك السلطة في تلفيق التهم لشيخ مسن ، سببا في عدم استساغتها من ذوي الألباب ، وفي عدم انطلائها على أي مواطن سوي الفكر ، نظرا لشدة فجاجتها ، ووضوح كذبها .
    فلقد كان الوهم الذي تروج له السلطة هو أن هناك مجموعة محدودة العدد والعتاد!
    في منطقة نائية في صعدة ! أشهرت جراملها وآلياتها للقضاء على الثورة والجمهورية!
    واستعادة الملكية انطلاقا من شعب سلمان !
    هههههههه
    وأما الحقيقة فهي أن السلطة التي تحكم قبضتها على البلاد والعباد
    وبيدها الجيش والأمن والثروة والإعلام والتعليم ..
    والملكيين والجمهوريين وكل شيء في الوطن..
    أنها هي التي تعمل جاهدة وجادة ، سراً وعلنا ، ترهيبا وترغيبا..
    على توريث السلطة للأبناء بعد الآباء، وإدخال الحكم الملكي الجبري من الباب الخلفي للقصر الجمهوري!
    * * *
    المقرف أن السلطة سوقت تلك الحرب لأفراد الجيش والأمن على أنها من اجل الدفاع عن الثورة ضد الملكية!
    وسوقتها للتيار السلفي على أنها حرب ضد الرافضة الذين يسبون الصحابة، فتطوع بعض جهلة هؤلاء وأعلنوا (الجهاد) في صعدة !
    لقد صدقوا الوهم وكذبوا الحقيقة
    وصاروا يتلذذون بترديد:
    قتلانا في الجنة ، وقتلاهم في النار
    كما تتلذذ السلطة بإصدار تصاريح الذهاب إلى الآخرة
    فقتلى جيشها تسميهم شهداء!
    وقتلى المواطنين تسميهم صرعى!

    * * *
    لكن هذا التلبيس لم ينطل على أغلبية المواطنين الذين يرون أن السلطة هي التي سخرت ثروات الوطن ، ومقدرات جيشه ، وخيرات شعبه، من اجل تأسيس ملكية جديدة يرث فيها الابن أباه، ولم يقلل من قناعتهم بأن هذا هو الخطر الحقيقي على يمن الثورة.
    ومن منطلق التحذير من هذا الخطر الخطير ..
    يأتي السؤال الذي يجب أن يكون بمثابة القنبلة التي تفجر وعي الناس ، وتحثهم على إعادة وضع النقاط على الحروف ، وإعادة التأمل في قضية من هو المتمرد على مبادئ الوطن..
    هل قيام الرئيس بتعيين (ابنه) و(إخوانه) و(أولادهم) و(الأصهار) و(الأقارب)
    و(أبناء عشيرته) في قيادة الجيش والأمن والمناطق العسكرية واهم مفاصل الدولة..
    هل هذا التعيين يقوم على أسس جمهورية ثورية ؟ أم على أُسس ملكية أُسرية
    ؟
    * * *
    إنه سؤال يجيب عليه أغبى مواطن ، لكن الإجابة عليه في غاية الصعوبة والحيرة لدى أولئك الذي يستميتون في خوض حرب شرسة ضد الحوثي وتلاميذه ، بدعوى الدفاع عن الثورة والجمهورية !!
    * * *
    وختاما ..
    أقول لفخامة الرئيس الذي يقود مسيرة التوريث
    من الذي بمقدوره أن يسبقك إذا كنت تجري وحدك ؟؟؟؟
    واهدي لأولئك المتطوعين الجهلة مقولة الإمام / محمد عبده
    (( من الناس من يحبون أن يقعدوا في صندوق من الجهل
    ويقفلوه على أنفسهم حتى لا يأتي فاتح يفتحه ويفرج عنهم ))

    وختام الختام..
    حتى لو سلمنا جدلا بصحة دعوى السلطة على الحوثي 100% فإن السؤال المهم هو: متى تكون الملكية خطرا نخشى منه على الثورة والجمهورية ؟
    هل عندما تكون نظرية مجردة ..
    في كهف
    في شعب سلمان
    في عزلة مران
    في مديرية حيدان
    من بلاد خولان
    في شمال شمال البلاد
    أم عندما تكون :
    حقيقة حاضرة في القصر الجمهوري
    وفي قيادات الجيش والأمن والدولة؟؟
    وأي الملكيتين أولى بجهدنا وجهادنا أولا ؟
    أتمنى على كل أبناء الثورة الجمهوريين الشجعان أن يجاهدوا أنفسهم لتجشم عناء الإجابة الصادقة .
    ولا نامت أعين الجبناء
    ولا جبُنت أعين المتأملين !

    r5r51400@yahoo.com
    عن صحيفة الشورى 27/ابريل/ 2005م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-28
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اختنا الفاضلة رشيدة القيلي
    والحكم بالغصب رجعي نقاومه***حتى ولو لبس الحكام مالبسوا
    لقد قالها ابو الاحرار الشهيد الزبيري ودفع حياته ثمنا لها
    وينبغي لكل ذي ضمير أن يقولها وأن يؤمن بها ويعمل من اجلها
    ومثلما نرفض الجملوكية العسكرية القبلية
    فعلينا أن نرفض الامامية السلالية المذهبية
    وكل لون من الوان الغصب والعسف
    فتأملي!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-28
  5. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    اراك تقفي في صف الرافضين للحرب في صعدة مثلك مثل العقال من الشعب اليمني والذين يعرفون سبب هذه الحرب واغراضها .وانها من اجل ابعاد اية شخصية او قوة تنال شعبية ويمكن مستقبلا ان تشكل تهديدا لمصالح القبيلة العسكرية الحاكمة.وهي حرب استباقية لقوة يخشى ان يتمدد نفوذها او ربما تلد اماما جديدا..!

    موقفك من حرب صعدة موقف سليم وصحيح .ولكن عندي لك سئوال مارأيك في حرب 94 وهل هنالك تشابه بينها وبين حرب صعدة ؟؟ وهل خاض النظام تلك الحرب من اجل الوحدة كما يزعم ام من اجل ابعاد الحزب الاشتراكي وافشال وثيقة العهد والاتفاق .وابقاء الاوضاع كما هي تحت حكم العسكر والقبائل والتخلف؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-28
  7. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    الحقيقة ان التلبيس والتدليس الذي اقترفته السلطة في حربها ضد اهالي صعدة
    وترويجها لترهات نحن نعلم حقيقتها تماما
    واتباعها اسلوب يشابه اسلوب ذلك الرجل الذي هب الى عمه احمد طالبا استعارة الحمار فانكر عمه وجود الحمار في البيت ولكن الحمار قطع حبال الصمت والكذب معا فنهق نهقة فاضحة ، جعلت الرجل يندهش ويستغرب ، فبادر العم احمد قائلا :
    تصدق الحمار وتكذب عمك احمد ؟ يا عيباه
    *****
    فهذه المنظومة الطويلة العريضة من اكاذيب السلطة ازاء خصومها في صعدة
    يجعلنا نفقد الثقة الى حد كبير في تلك الدعاوي والتبريرات التي ساقتها في الماضي
    لخوض حرب صيف 1994م وغيرها .
    *******
    فالذي يكذب يكذب جدا جدا في شمال الشمال
    لا يستبعد ان له سوابق مماثلة في الكذب في جنوب الجنوب !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-28
  9. عاشق الليل

    عاشق الليل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    1,032
    الإعجاب :
    0
    الحرب على التعصب المذهبي والسلالي في صعدة هي من الحسنات المعدودة لنظام علي صالح المتجمل بقناع ديمقراطي. ليس الرئيس بأفضل حالاً من الحوثي في مسألة التوريث بل هو اسوأ وأشد ضرراً في الوقت الحالي فتوريثه كما عبرت عنه رشيدة القيلي يمس اليمن كله, فهو توريث في القصر الجمهوري وليس في غار في جبال مران. لكن يبقى أن ما يحدث هناك لابد من حدوثه اذا كانت اليمن تسعى نحو دولة مؤسسات ونظام وقانون وديمقراطية.
    لنكسر التخلف والجمود وسيطرة القبيلة على الدولة وتغييب المؤسسات لصالح النفوذ القبلي لابد من إزاحة هذه القوى الظلامية عن الساحة السياسية, بدءاً من الحوثي وانتهاءً بسلطة المشايخ الكبار أمثال عبدالله بن حسين الأحمر وناجي الشائف وغيرهما.
    لا يمكن أن تتحول الدولة إلى ديمقراطية حقيقية ودولة مؤسسات في الوقت الذي يسرح فيه أولاد المشايخ مسيطرين على ما طاب لهم من المؤسسات وخارقين القانون بقوة القبيلة والنفوذ والسلاح. لا يمكن أن نخطو نحو الديمقراطية بوجود قوى مازالت تدعو لقيم ضد الديمقراطية وضد المؤسسات. لا يمكن لأي ديمقراطية في العالم استيعاب قوى ترتكز أصلاً على أسس ضد القيم التي تقوم عليها هذه الديمقراطية.
    هي خطوة في الاتجاه الصحيح ولو أنها ضربة حق أريد بها باطل فهي على الأقل ضربة حق وسيزول من يريد الباطل عاجلاً أو اجلاً, وتبقى الضربة شقت طريقاً نحو الدولة القادرة على البقاء بدون تهديد القوى الظلامية.

    تمنياتي للجميع بوطنٍ خالٍ من العصابات والتعصبات
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-28
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766



    فعلا قيام الرئيس علي عبدالله صالح


    حفظه الله


    بإنهاء محاولة الحوثي لتحريف الدين


    هي من حسناته


    ومن حسنات النظام



    فلولا الله ثم علي عبدالله صالح لكانت هناك


    فتنة كبيرة في اليمن لايعلم الى الله سبحانه وتعالى مداهل



    والحمد لله على انتهاء الفتنة


    وتحياتي لجميع الشرفاء
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-28
  13. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0

    الحقيقة ان الحرب على صعدة هي التي ستصنع التعصب المذهبي والسلالي
    وليس العكس .
    وانظر في الواقع وتطولاات احداثه
    لعلك توقن بهذه الحقيقة .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-28
  15. من بعيد

    من بعيد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-22
    المشاركات:
    899
    الإعجاب :
    0


    والله ان من كبار فضائح الحكومة .. هي الحرب على صعدة ..!!!



    فقد كشفت حقائق .. أنهم كانوا يسحبون الجرحى من اتباع الحوثي بالسيارة !! وهم احيااااااااااااااااااااااء !!!!!


    بالله عليكم اهذا عمل المسلمين !!


    اي قلب معهم ..

    بأي وجه سيلاقون الله !!


    ماذا ستكون اجابتهم عندما يسألهم الله عن ذلك .. !!

    هل سيقولون لله " إنا اطعنا سادتنا وكبرائنا فأضلونا السبيل !!!


    بل كشفت المصادر أيضاً أن هناك جرحى من الجنود لم يحصلوا المساعدات الكافيه للعلاج !!


    وهم الآن يعالجون أنفسهم بأنفسهم .. بل حتى أن البعض لم يعطى راتبه بحجه خلاف بسيط بينه وبين الفندم!

    أهكذا يجازون !

    كفاني علامة تعجب! ولنقل لم يعد هناك أمر يدعوا للإستغراب والتعجب من هذا الحكومة فقد صار كل شيء متوقع ولا حول ولا قوة الا بالله ..


    ولا ننسى أن لكل ظالم نهاية !
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-04-28
  17. سالم عمر البدوي

    سالم عمر البدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    865
    الإعجاب :
    0
    اختنا الفاضلة رشيدة اعزك الله ودام ظلك !
    انا مواطن محتار بينك وبين من شهد الوقائع هناك في المعركة وبين اهل القطيف ومايقولونه عن الحوثي وبين اطروحات الدكتور عصام العماد ...من نصدق فيكم ؟ تحاملك الغير مبرر اعني الذي احس منه لارجعة يجعلني ابعد منك اميال , كلام الجنود ( العساكر ) الذين كانوا وراقبوا بأنفسهم مايحصل في صعدة ايضا محير وهو قريب للحقيقة , لان بعضهم مثلك ولكن هنا يقول عكسك تماما , من نصدق ياناس ؟ نحن امة لنا حق في مفكريننا وكتابنا ! والا اول من نقوم عليه انتم وسنعاقبكم انتم اولا !.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-04-28
  19. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    الاستاذة رشيدة القيلي
    ما كتبتيه هو الصواب بعينه وهو الخطر الكبير الذي يهدد اليمن ونظامه الجمهوري من ردهات القصر الجمهوري بعد أن لبس ابليس زينة العروسة الشمطاء المسماة بالتوريث!، وهذه العروسة الشقية هي التي ستجعل الرئيس ينام نوم العروس ويسكر بخمر السلطة وبريقها فتكون هي الليلة الاخيرة في حياته!!!
    اليوم المفكر الاسلامي الاستاذ فهمي هويدي يطلب من العرب رؤساء وعلماء وعقلاء التدخل لايقاف نزيف الدم في اليمن منوها أن هذا السلوك لايقل جرما عن فعل صدام في حلبجة والاسد في حماة!!!!!!!!
    انه لمن المهم أن نبرأ من هذا الجرم ونحذر منه لانه غدا سيكون صفحة سوداء في تاريخ اليمن!
    ان رغبة التملك التي تولدت عند الرئيس بفعل عقدة اليتم والفقر والحقد والحاجة هي التي جعلته يريد أن يملك كل شيء في اليمن حتى الدين والضمير وعلماء الدين وخلجات النفوس وشبكة الانترنت!!
    مع تحياتي المشعة بوهج السلام والحرية والوحدة
     

مشاركة هذه الصفحة