ايها الشاكي الليالي انما الغبطه فكرة

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 4,311   الردود : 1    ‏2002-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-12
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الغبطة فكرة - لإيليا أبي ماضي


    ولد ايليا أبو ماضي سنة 1889م تعلم فى مدرسة القرية ، ثم رحل إلى الإسكندرية عام 1901م ، كان يبيع السجائر فى الصباح وفي الليل يدرس اللغة العربية وقواعدها ، هاجر عام 1912م إلى أمريكا وأقام في ولاية "سنسناتي" أربع سنوات عمل فيها تاجرا مع أخيه مراد ، وفي عام 1916م انتقل إلى نيويورك ليبدأ حياته الصحفية ومجده الشعري في الرابطة القلمية التي كانت تتألف من "جبران خليل - ميخائيل نعيمه - أمين الريحاني - رشيد أيوب" وفي نيويورك طبع ثلاث دواوين هي ديوان إيليا أبو ماضي الجزء الثاني - الجداول1927م - الخمائل1940م ، أما ديوانه الأول فقد صدر عام 1911تحت عنوان تذكار الماضي .. توفي عام 1957م ، وهذه قصيدة من احدى روائعه الشعرية (الشبكه الثقافيه)

    يقول ايليا ابو ماضي شاعر المدرسه الرومانسيه والمتاثر بمدرسه ابو اللو
    احد الشعراء الذي جروبا الاغتراب

    أقبلَ العيدُ ، ولكنْ ليسَ في الناسِ المسرَّهْ
    لا أَرى إلاَّ وُجُوهاً كالحاتٍ مُكْفَهِرَّهْ
    كالرَّكايا لم تَدَعْ فيها يدُ الماتِحِ قطرَهْ
    أو كمثلِ الرَّوضِ لم تَتْركْ به النكباءُ زهرَهْ
    وعيوناً دَنقتْ فيها الأماني المُسْتَحِرَّهْ
    فَهْيَ حَيرى ذاهلاتٌ في الذي تهوى وتكرَهْ
    وخدوداً باهتاتٍ قد كساها الهَمُّ صُفْرَهْ
    وشفاهاً تحذرُ الضحكَ كأنَّ الضحكَ جمرَهْ
    ليسَ للقومِ حديثٌ غير شكوى مستمرَّهْ
    قد تساوى عندهُمْ لليأسِ نفعٌ ومضرَّهْ
    لا تَسَلْ ماذا عراهُمْ كلُّهم يجهلُ أمرَهْ
    حائرٌ كالطائرِ الخائفِ قد ضَيَّعَ وكرَهْ
    فوقَهُ البازِيُّ ، والأشْرَاكُ في نجدٍ وحُفْرَهْ
    فهو إنْ حَطَّ إلى الغبراءِ شَكَّ السهمُ صدرَهْ
    وإذا ما طارَ لاقى قشعمَ الجوِّ وصقرَهْ
    كلُّهم يبكي على الأمسِ ويخشى شَرَّ بُكْرَهْ
    فهمُ مثل عجوزٍ فقدتْ في البحرِ إبرَهْ
    أيّها الشاكي الليالي إنَّما الغبطةُ فِكْرَهْ
    ربَّما اسْتوطَنَتِ الكوخَ وما في الكوخِ كِسْرَهْ
    وخَلَتْ منها القصورُ العالياتُ المُشْمَخِرَّهْ
    تلمسُ الغصنَ المُعَرَّى فإذا في الغصنِ نُضْرَهْ
    وإذا رفَّتْ على القَفْرِ استوى ماءً وخُضْرَهْ
    وإذا مَسَّتْ حصاةً صَقَلَتْها فهيَ دُرَّهْ
    لَكَ ، ما دامتْ لكَ ، الأرضُ وما فوق المَجَرَّهْ
    فإذا ضَيَّعْتَها فالكونُ لا يَعْدِلُ ذَرَّهْ
    أيُّها الباكي رويداً لا يسدُّ الدمعُ ثغرَهْ
    أيُّها العابسُ لن تُعطَى على التقطيبِ أُجْرَهْ
    لا تكنْ مُرَّاً ، ولا تجعَلْ حياةَ الغيرِ مُرَّهْ
    إِنَّ من يبكي لهُ حَوْلٌ على الضحكِ وقُدْرَهْ
    فتَهَلَّلْ وتَرَنَّمْ ، فالفتى العابسُ صَخْرَهْ
    سَكَنَ الدهرُ وحانتْ غفلةٌ منهُ وغِرَّهْ
    إنَّهُ العيدُ … وإنَّ العيدَ مثل العُرْسِ مَرَّهْ

    ديوان ابو ماضي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-14
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    عجلة الزمااان

    أيُّها الباكي رويداً لا يسدُّ الدمعُ ثغرَهْ
    أيُّها العابسُ لن تُعطَى على التقطيبِ أُجْرَهْ
    لا تكنْ مُرَّاً ، ولا تجعَلْ حياةَ الغيرِ مُرَّهْ
    إِنَّ من يبكي لهُ حَوْلٌ على الضحكِ وقُدْرَهْ
    فتَهَلَّلْ وتَرَنَّمْ ، فالفتى العابسُ صَخْرَهْ
    سَكَنَ الدهرُ وحانتْ غفلةٌ منهُ وغِرَّهْ
    إنَّهُ العيدُ … وإنَّ العيدَ مثل العُرْسِ مَرَّهْ

    ----------------------------

    عجلة الزمان لاتتوقف ابداً عند احزاننا ....

    رائع أنت دوماً سدنا العظيم
     

مشاركة هذه الصفحة